منتديات مدارس الحبجية
أخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي إذا كنت زائرا فسجل وشاركنا وأرجوأن يكون بريدك صحيحا لكي تصلك رسالة التفعيل وإن كنت عضوا فسجل دخولك


لكل مدارس الحبجية تعليمية ثقافية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ساعد وطني
 
أبو حسن
 
الكناريا
 
مسوق الكتروني
 
hussien yossif
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ساعد وطني
 
أبو حسن
 
الكناريا
 
فارس موسى ضعافي حكمي
 
مسوق الكتروني
 
hussien yossif
 
ابو فهد
 
أبو محمد الطوهري
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر شعبية
صور من احتفالات مدرسة الحبجية المتوسطة
وفاة والد الدكتور علي محمد عطيف
احتفال مدرسة الحبجية الابتدائية التعليم العام بنجاح أبنائها وتكريمهم
يحتفل مدير مدرسة الحبجية الابتدائية بزواج نجليه محمد وأحمد
تصغير حجم الصور من الانترنت
حكم اتباع الدعاء بقول ان شاء الله
مفهوم التوجيه والإرشاد النفسي
اصنع شهادة تفوق وشكر لطلابك
تكليف الاستاذ حامد ردمان مسرحي بالارشاد
برنامج صانع الشهادات
المواضيع الأكثر نشاطاً
صور من احتفالات مدرسة الحبجية المتوسطة
كيف نعلم أطفالنا مهارات التعلم ؟
القيادة في قصة نبي الله سليمان والهدهد
احتفال مدرسة الحبجية الابتدائية التعليم العام بنجاح أبنائها وتكريمهم
هل سوء الظن مرض نفسي أم ذكاء اجتماعي؟
المعلم و أساليب التدريس
7خطوات لقيادة الأزمة
لعلّ له عذراً وأنت تلوم
مفهوم التوجيه والإرشاد النفسي
التعاون بين المرشد المدرسي و الأسرة سبيل لحل مشكلات الأبناء المدرسية

شاطر | 
 

 اليوم.. أمة الإسلام على صعيد واحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساعد وطني
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 229
تاريخ التسجيل : 10/09/2012

مُساهمةموضوع: اليوم.. أمة الإسلام على صعيد واحد   الخميس أكتوبر 25, 2012 5:18 am

الحج عرفة.. هكذا صدع المصطفى - صلى الله عليه وسلم - محدّداً صحيح الحج، ركناً من أركانه مع الإحرام والسعي وطواف الإفاضة.. فمَن أدرك عرفة في أي وقت قبل غروب الشمس ووقف فيها فقد صحّت حجته ومَن لم يفعل فلا حجة له.

يوم واحد مشهود تجتمع فيه أمة الإسلام من أنحاء المعمورة على صعيد واحد، لا تمايز ولا فروق في فرض الوفاء بهذا الشرط، كما لا تمايز ولا فرق في أداء هذه الشعيرة في لباس الإحرام أو في جوهر الضراعة للخالق وحده - عزّ وجلّ - في أن ينقيهم من الذنوب والخطايا كما يُنقى الثوب الأبيض من الدنس.

ملايين بمختلف الأعراف والأجناس والثقافات واللغات بمختلف الجنس من ذكر أو أنثى، من مختلف الأعمار شاب راشد إلى شيخ عجوز، جميعهم في عبادة الواحد الأحد، لا غني أو فقير، لا كبير مقام أو صغير مقام، حالة انصهار جماعي يذوب كله تبتلاً لرب العالمين، بعيداً عن مشاغل الحياة، وزركشاتها ومنغصاتها في توق إلى أن يعينهم على طاعته ويوفقهم إلى سعادة الدنيا ونعيم الآخرة.

الوقوف في عرفة مشهد روحي آسر، حشد بشري هائل في قلب واحد، لهدف واحد تترجمه دعوة: ''لبيك اللهم لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك'' منذ اللحظة التي يعقد فيها المسلم النية للحج، وإلى أن يطوف طواف الوداع، لكن التلبية في يوم الوقفة في عرفة تصعد من أفواه الجموع صادرة عن وجدان مترع بالإيمان وبفيض أنوار قدسية المكان وسمو معانيه الروحية، تسترجع فيه النفوس زمن النبوة والصحابة، تسترجع صدى دعواتهم، صلواتهم، وقع خطاهم، حركاتهم وسكناتهم وهم في صحبة أكرم الخلق - صلى الله عليه وسلم - وهو عليه السلام في صحبة أفاضل الناس - رضوان الله عليهم - فقد آمنوا به وامتثلوا لأوامره ونواهيه في سُنَّة طاهرة زكية لخير البرية جمعاء.

مشهد يوم الوقفة في عرفة، لا مثيل ولا شبيه له في اكتظاظ البشر واكتظاظ المشاعر الورعة التقية.. الروح الإنسانية تسفر عن تجليات صفائها الروحي ببهائه الناصع فإذا كل حاج أو حاجة يكاد من نشوة الإيمان لا يحس بنفسه جسداً إنما طيفاً محلّقاً في أجواز فضاء القداسة ذائباً في خشوع الدعوات بأعمق وأصدق الامتنان على أن بلَّغه الله المرام في القيام بفريضة الحج ووقوفه هذا اليوم العظيم بعرفة.

الملايين من أمة الإسلام، التي تقف اليوم كان قد وقف مثلها آخرون في كل عام، منذ بدء الرسالة ومع ذلك فلا سبيل لمشاهد أو قارئ أو سامع أن يذوق حلاوة ما يحسه مَن يقف على هذا الصعيد الطاهر.. وفي هذا الموقف المهيب إلا أن يكون ممن أنعم الله عليه ببلوغها.. زمن موقوت في مساحة محدودة من الأرض.. في امتثال لأداء الشعيرة لا تفريط ولا استثناء، حكمة دين حنيف وسنة نبوية مطهرة.

ويوم الوقفة في عرفة، أبداً هو في التاسع من ذي الحجة.. علامة زمنية روحية مفروضة، لا يتم الركن الخامس من الإسلام إلا بها.. علامة تحمل دلالة مكثفة ندرك - كمسلمين - رمزيتها، لكننا لا نملك الاسترسال في البحث عن جوهر السبب سوى استلهام الحكمة مما فيها والاتباع لما أمر به نبي الإسلام محمد - صلى الله عليه وسلم - وقام بفعله، كما قال: ''خذوا عني مناسككم'' والمسلمون ساروا على هدي ما فعل وقال وبه يمتثلون.. فـاللهم أسبغ على كل مَن وفقته - سبحانك - إلى الوقوف في هذا الموقف العظيم مرضاتك وغفرانك.. وأن تجعل حجه مبروراً وسعيه مشكوراً.. وتشملنا معهم برحمتك وعفوك يا أرحم الراحمين.

_________________
كل أمة تنشئ أفرادها وتربيهم على ما تريد أن يكونوا عليه في المستقبَل

@amn_ksa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/amnfkri.ksa
 
اليوم.. أمة الإسلام على صعيد واحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدارس الحبجية :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: