منتديات مدارس الحبجية
أخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي إذا كنت زائرا فسجل وشاركنا وأرجوأن يكون بريدك صحيحا لكي تصلك رسالة التفعيل وإن كنت عضوا فسجل دخولك


لكل مدارس الحبجية تعليمية ثقافية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ساعد وطني
 
أبو حسن
 
الكناريا
 
مسوق الكتروني
 
hussien yossif
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ساعد وطني
 
أبو حسن
 
الكناريا
 
فارس موسى ضعافي حكمي
 
مسوق الكتروني
 
hussien yossif
 
ابو فهد
 
أبو محمد الطوهري
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر شعبية
صور من احتفالات مدرسة الحبجية المتوسطة
وفاة والد الدكتور علي محمد عطيف
احتفال مدرسة الحبجية الابتدائية التعليم العام بنجاح أبنائها وتكريمهم
يحتفل مدير مدرسة الحبجية الابتدائية بزواج نجليه محمد وأحمد
تصغير حجم الصور من الانترنت
حكم اتباع الدعاء بقول ان شاء الله
مفهوم التوجيه والإرشاد النفسي
اصنع شهادة تفوق وشكر لطلابك
تكليف الاستاذ حامد ردمان مسرحي بالارشاد
برنامج صانع الشهادات
المواضيع الأكثر نشاطاً
صور من احتفالات مدرسة الحبجية المتوسطة
كيف نعلم أطفالنا مهارات التعلم ؟
القيادة في قصة نبي الله سليمان والهدهد
احتفال مدرسة الحبجية الابتدائية التعليم العام بنجاح أبنائها وتكريمهم
هل سوء الظن مرض نفسي أم ذكاء اجتماعي؟
المعلم و أساليب التدريس
7خطوات لقيادة الأزمة
لعلّ له عذراً وأنت تلوم
مفهوم التوجيه والإرشاد النفسي
التعاون بين المرشد المدرسي و الأسرة سبيل لحل مشكلات الأبناء المدرسية

شاطر | 
 

 إشارات العارفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكناريا
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 04/01/2015

مُساهمةموضوع: إشارات العارفين   الخميس أغسطس 31, 2017 7:58 pm

1- يقول أحد الصالحين: نظرتُ إلى أبواب الله فوجدتها كلها مزدحمة إلا باب الحب فلم أجد عليه إلا الواحد بعد الواحد، فدخلتُ من باب الحب
نرجو من فضيلتكم بيان إشارة الرجل الصالح فى معنى باب الحب؟ وكيف يمكننا الدخول منه؟

=====================================
جعل الله لمن يريد أن يتقرب إلى حضرته أبواباً مذكورة في كتاب الله، وزادها توضيحاً سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعضهم سمَّاها طرق، أي طُرقٌ توصِّل إلى رضوان الله، وفيها يقول القائل: إن لله طرائق بعدد أنفاس الخلائق

ليس بعدد الخلائق، ولكن بعدد أنفاس الخلائق، وكلها توصل إلى الله. ويعلمها أهل الإختصاص الذين خصَّهم الله بهذه الخواص، ورزقهم خالص الإخلاص، وأخذوا من الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم إذناً صريحاً بتوضيح السبيل ليكونوا هم الدليل لمن أراد أن يكون في حمى الله له مقيل.

سيدي أبو العباس المرسي كان يريد أن يدخل على شيخه أبي الحسن، وحدثت مشادة بينه وبين الخادم - الحاجب - الذي يقف على الباب، وإذا بالشيخ ينادي على الحاجب ويقول له: كيف تمنع أبو العباس؟ ووالله لأبو العباس أعلم بطرق السماء منك بطرق الأسكندرية وطرق السماء ليست كالطرق التي نعلمها، ولكنها طرق السموِّ التي يسمو بها المرء للقرب من مولاه. وهذه الطرق منها طُرق العبادات كالصوم والصلاة والصدقة والحج والتسبيح والصلاة على حضرة النبي والإستغفار وخدمة الفقراء والمساكين ... طرقٌ لا تُعد ولا تُحد.

سيدي عبد القادر الجيلاني وهو صاحب هذه العبارة يعنى بقوله ذهبتُ إلى الأبواب فوجدتها كلها مزدحمة ... فباب الصلاة مزدحم، وكذلك باب العُمرة في رمضان، وكذلك باب الحج، وقد أصبح بالقرعة - وكذلك باب الصيام. فقال: نظرتُ إلى الأبواب فوجدتها كلها مزدحمة، فنظرتُ إلى باب الحب فلم أجد عليه إلا الواحد بعد الواحد، فدخلتُ منه

وما معنى باب الحب؟ وكيف يدخل الإنسان منه؟

معناه أن يستغرق القلب بالكلية في معاني الحضرة الإلهية، فينشغل صاحبه بالله، وينشغل بالإقبال على الله، ولا يلتفت عن الله طرفة عينٍ ولا أقل، ولا يتم له ذلك إلا إذا طهَّر قلبه من المشاغل الكونية، والمشاغل الدنيوية، لأنه لا يجتمع في القلب حب الله وحب الدنيا، قال صلى الله عليه وسلم: حُبُّ الدُّنيا وحُبُّ اللهِ لا يَجتَمِعانِ في قَلبٍ أبَداً
إذا دخل حب الدنيا القلب فيخرج منه حب الله، ومن يُرد الله ينشغل بالله، ويدخل من باب الحب، فينشغل بجسمه في الدنيا ومصالح الأهل ومصالح نفسه ومصالح الأحباب ومصالح المجتمع، لكن قلبه لا ينشغل إلا بالله، وهذا كما قالت السيدة رابعة رضي الله عنها:

ولقد جعلتك في الفؤاد محدثي وأبحتُ جسمي من أراد جلوسي
فالجسم مني للخليل مؤانسٌ وحبيب قلبي في الفؤاد أنيسي


وكما قال الشيخ الجنيد رضي الله عنه: بقي لي ثلاثون عاماً أُخاطب الحق في الخلق والخلق يظنون أني أتحدثُ معهم ،،، فهو يكلِّم الله في تجلياته التي ظهرت في خلق الله، وهم يظنون أنه يكلمهم، فالله تجلى علينا بالسمع، فهو يكلم السميع، ويعلم أنه هو السميع عز وجل. والله تجلَّى علينا بالبصير، فهو لا يرى أحداً ينظر إليه إلا حضرة البصير عز وجل، ولا يلتفت إلى نظر الخلق لانشغاله بالكلية بنظر الحق إليه، ولا يريد أن يسمع ثناءاً على حديثه للخلق لأنه يعتقد أنه يكلم الحق.

لكن من يكلم الخلق يريد أن يسمع استحساناً، ويريد أن يسمع ثناءاً من المستمعين، ويريد أن يسمع مدحاً من الموجودين، لكن من يتكلم ولا يرى سميعاً له إلا حضرة السميع، فما له وما للخلق؟! فلا ينتظر ثناءاً منهم ولا مدحاً ولا حتى كلمة شكر: إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا ?
وهذا ما قال فيه الإمام أبو العزائم:

فخلي الخلق خلفك ثم عامل بصدقٍ ذات مولاك العلية

فيكون إخراج الخلق من القلب، وإخراج الأكوان والدنيا كلها من الفؤاد، ولا يكون في القلب طرفة عينٍ ولا أقل إلا مقلبه عز وجل.
قد كان لي أهواءٌ مفرقةٌ فاستجمعت مُذ رأتك العين أهوائي
تركتُ للناس دنياهم ودينهمُ شُغلاً بذاتك يا ديني ودنيائي

فهذا الوصول عن طريق باب المحبة إن شاء الله.

كل من له سؤال يترك سؤاله في تعليق وسنعرضه على فضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد وسنأتي له بالإجابة إن شاء الله


منقول من كتاب {إشارات العارفين} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
فضلاً اضغط على الرابط لقراءة الكتاب أو تحميله مجاناً


http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A5%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%81%D9%8A%D9%86/



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إشارات العارفين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدارس الحبجية :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: