منتديات مدارس الحبجية
أخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي إذا كنت زائرا فسجل وشاركنا وأرجوأن يكون بريدك صحيحا لكي تصلك رسالة التفعيل وإن كنت عضوا فسجل دخولك


لكل مدارس الحبجية تعليمية ثقافية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ساعد وطني
 
أبو حسن
 
الكناريا
 
مسوق الكتروني
 
hussien yossif
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ساعد وطني
 
أبو حسن
 
الكناريا
 
فارس موسى ضعافي حكمي
 
مسوق الكتروني
 
hussien yossif
 
ابو فهد
 
أبو محمد الطوهري
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر شعبية
صور من احتفالات مدرسة الحبجية المتوسطة
وفاة والد الدكتور علي محمد عطيف
احتفال مدرسة الحبجية الابتدائية التعليم العام بنجاح أبنائها وتكريمهم
يحتفل مدير مدرسة الحبجية الابتدائية بزواج نجليه محمد وأحمد
تصغير حجم الصور من الانترنت
حكم اتباع الدعاء بقول ان شاء الله
مفهوم التوجيه والإرشاد النفسي
اصنع شهادة تفوق وشكر لطلابك
تكليف الاستاذ حامد ردمان مسرحي بالارشاد
برنامج صانع الشهادات
المواضيع الأكثر نشاطاً
صور من احتفالات مدرسة الحبجية المتوسطة
كيف نعلم أطفالنا مهارات التعلم ؟
القيادة في قصة نبي الله سليمان والهدهد
احتفال مدرسة الحبجية الابتدائية التعليم العام بنجاح أبنائها وتكريمهم
هل سوء الظن مرض نفسي أم ذكاء اجتماعي؟
المعلم و أساليب التدريس
7خطوات لقيادة الأزمة
لعلّ له عذراً وأنت تلوم
مفهوم التوجيه والإرشاد النفسي
التعاون بين المرشد المدرسي و الأسرة سبيل لحل مشكلات الأبناء المدرسية

شاطر | 
 

 الحوار.. لغة السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساعد وطني
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 229
تاريخ التسجيل : 10/09/2012

مُساهمةموضوع: الحوار.. لغة السلام   الإثنين يوليو 15, 2013 7:50 am

مهم جدا أن نفرق بين التشاور والتحاور. التشاور عادة يكون في الأمور المتفق عليها بين الأطراف. أو يكون في حال اتفاق الأطراف على توجه معين، وبالتالي هم يريدون فقط التشاور فيما هو أنسب بين عدة خيارات. أما مسألة التحاور فهي غالبا في نقاش أمور مختلف عليها أصلا، أو في أمور يختلف أطراف المتحاورين في رؤيتهم أو توجههم الفكري. ومن أهم المهمات معرفة كيفية التحاور في حال الاختلاف وكيفية التشاور في حال الاتفاق.
حينما يغيب أدب الحوار عن الحوار ويحضر بدلا عنه الزعيق والشجار، وتنقلب القضية إلى إملاءات وإقصاءات وشخصنة وتعال من طرف أو عدة أطراف أو وصاية مفروضة فإن الحالة هنا تكون مرفوضة، وذلك لكونها لا ترتقي إلى أدب الحوار، بل تصبح المسألة حكما مسبقا من الطرف الأشرس.
إن النتيجة المسبقة لهذه الأشكال الحوارية المفتقدة للمصداقية والمسؤولية، والغائب عنها أصول وقواعد الاحترام الشخصي والفكري مؤداها إلى الفشل الذريع وربما أضافت أبعادا جديدة للقضية ذاتها محل الحوار. ومن البدهي جدا أن يكون الحوار في جو يتسع لحرية الرأي، لأنه يكون في قضايا مختلفة، بعكس التشاور الذي يكون في قضايا مؤتلفة. ومن أسباب نجاح الحوار حضور الطرف الآخر أو من يمثله حقيقة وليس ادعاء، وأن يهيئ له كافة الجوانب المتعلقة باحترامه الشخصي والفكري دون اتهامات غير مستندة أو تجريح شخصي، وكذلك حفظ الموضوعية في الحوار بجو من الهدوء، حيث إن "الصراخ ليس وجهة نظر"، كما يشير بذلك المثل الإنجليزي، حيث إن الدعوى الواهنة لا يقويها الضجيج، والكلام غير المنطقي لا يمكن للصوت العالي أن يدبجة بديباجة القبول.
وإذا كان الهدف ليس الترويج للشخص أو انتقاصا من الآخر أو تسويقا دعائيا فجا، وفيه من العقلانية والتسامح والمصداقية، فمن المتوقع حينها نجاح الحوار أو على الأقل البحث عن نقاط الالتقاء لغرض السعي لتنمية التفاهم المتبادل بين أطراف الحوار. ومن بدهيات نجاح الحوار أن تطلب من نفسك ما تطلبه لنفسك. بمعنى أن تعامل الآخر بما تحب أن يعاملك به من حسن الإصغاء وحسن الرد وحفظ النفس واللسان وحسن البيان والتحلي بالذكاء العاطفي أو ما يسمى إدارة الانفعالات، وغاية سمو النفس التجمل بالقدرة على التراجع والإقرار بالخطأ، والأسمى من ذلك الدفاع عن حقوق المخالف الشخصية والفكرية.
إن "اختلاف الرأي صوت الحرية".. وهي ظاهرة صحية تدل على التعددية الثقافية والفكرية التي تواكب المد العصري، والتي من حقها أن تعبر عن نفسها في عصر ارتفاع سقف الشفافية واحترام الآخر والسماوات المفتوحة. وذلك مما يدعونا جميعا لاحترام وتقدير حق الحرية في التعبير والاختلاف والاعتقاد وكذلك الاختيار وحق الشراكة في اتخاذ القرار، حيث إن الاختلاف من طبيعة الحياة وطابع الكون. ومن هنا تتعدد الأشكال واللغات والألوان، وتتمايز الفصول والأصول، وتتعدد المعالم الطبيعية والبشرية، وتختلف الأجناس والشعوب والمعارف والثقافات، الأمر الذي يدفع حركة الحياة للتفاعل من أجل التكامل للنمو والتقدم والاستمرارية.
والإطار الوحيد الذي ينظم الحياة هو الائتلاف رغم الاختلاف، وبين أضلاعه تنتظم كافة العناصر المتباينة بهيئة التفاعل والتكامل، مما يجعل من تعدد الألوان لوحة تشكيلية رائعة، ومما يجعل من تعدد الأصوات سيمفونية متناغمة.
والحوار متواصل وبلا توقف بين الأطياف المختلفة كجزء من تكوين الطبيعة، رغم تعدد لغة الحوار. فلغة الكلمات في الحوار الفكري والسياسي، ولغة الضرب في المشاجرة، ولغة الحوار بالحديد والنار في الحروب. وحين تتوقف لغة الحوار الأولى بالكلمات، تنتقل إلى اللغة الثانية وهي الاعتداء بالضرب ثم إلى اللغة الثالثة وهي الحوار بالطلقات النارية. وحيث إن لغة السلام هي لغة الشعوب على منأى من سماسرة الحروب الفكرية والميدانية، فإن الحوار هو الحل الوحيد لرفع الجهل الشائك بأنفسنا والجهل بالآخر -شريك الوطن- بعيدا عن صدام الإيديولوجيات والثقافات والحضارات المختلفة.

فهد الأحمري
نقلآ عن الوطن أون لاين

_________________
كل أمة تنشئ أفرادها وتربيهم على ما تريد أن يكونوا عليه في المستقبَل

@amn_ksa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/amnfkri.ksa
 
الحوار.. لغة السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدارس الحبجية :: الفئة الأولى :: المنتدى العام-
انتقل الى: